منتدى البدائل العربي للدراسات: مؤسسة بحثية تأسست عام 2008 وتسعى لتكريس قيم التفكير العلمي في المجتمعات العربية، وتعمل على معالجة القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية في إطار التقاليد والقواعد العلمية، بعيدا عن لغة التحريض والدعاية السياسية، في إطار احترام السياقات السياسية والاجتماعية الخاصة، وأيضا القيم الإنسانية العالمية. ويعمل المنتدى على توفير مساحة لتفاعل الخبراء والنشطاء والباحثين المهتمين بقضايا الإصلاح في المنطقة العربية، تحكمها القواعد العلمية واحترام التنوع، كما يحرص المنتدى على تقديم البدائل السياسية والاجتماعية الممكنة، وليس فقط المأمولة لصانع القرار وللنخب السياسية المختلفة ومنظمات المجتمع المدني، في إطار احترام قيم العدالة والديمقراطية.

منتدى البدائل العربي للدراسات (AFA) يتخذ شكلا قانونيا متمثل في شركة ذات مسئولية محدودة (س.ت. 30743)

بشرى مقطري

بدا أن الثورات العربية أتت على خلفية غياب شبه واضح لقوى وفصائل اليسار على مستوى الفعل والتأثير السياسي في الشارع العربي وقضايا وهموم المواطن المختلفة. وبالرغم من ذلك فقد حاولت قوى يسارية قديمة وأخرى شابة، ولدت من رحم الصراع في سنوات الألفية الجديدة، أن تلعب أدوارا مختلفة في الارتباط بموجات الربيع العربي، محاولة إعادة تنظيم صفوفها وأوراقها السياسية كلاعب مفترض أن يكون أساسيا في حركة جماهير هادرة ترفع شعارات تنادي بحقوق سياسية واجتماعية واقتصادية تم سلبها على مدار عشرات السنين.

 

بدا أن الثورات العربية أتت على خلفية غياب شبه واضح لقوى وفصائل اليسار على مستوى الفعل والتأثير السياسي في الشارع العربي وقضايا وهموم المواطن المختلفة. وبالرغم من ذلك فقد حاولت قوى يسارية قديمة وأخرى شابة، ولدت من رحم الصراع في سنوات الألفية الجديدة، أن تلعب أدوارا مختلفة في الارتباط بموجات الربيع العربي، محاولة إعادة تنظيم صفوفها وأوراقها السياسية كلاعب مفترض أن يكون أساسيا في حركة جماهير هادرة ترفع شعارات تنادي بحقوق سياسية واجتماعية واقتصادية تم سلبها على مدار عشرات السنين.

 

نشر في كتب

بدا أن الثورات العربية أتت على خلفية غياب شبه واضح لقوى وفصائل اليسار على مستوى الفعل والتأثير السياسي في الشارع العربي وقضايا وهموم المواطن المختلفة. وبالرغم من ذلك فقد حاولت قوى يسارية قديمة وأخرى شابة، ولدت من رحم الصراع في سنوات الألفية الجديدة، أن تلعب أدوارا مختلفة في الارتباط بموجات الربيع العربي، محاولة إعادة تنظيم صفوفها وأوراقها السياسية كلاعب مفترض أن يكون أساسيا في حركة جماهير هادرة ترفع شعارات تنادي بحقوق سياسية واجتماعية واقتصادية تم سلبها على مدار عشرات السنين.

 

لم تُعنى تجربة اليسار اليمني بالدراسة من قبل الباحثين اليمنيين الذين ركزت أبحاثهم على حركات التحرر الوطني ولم تقدم هذه الدراسات قراءة تحليلية لليسار والتجارب التي خاضها، ولأنه من الصعوبة التطرق إلى دور اليسار وتموضعاته السابقة -ما قبل الثورة- إلا فيما يخص تجربة الحزب الاشتراكي اليمني الذي يعد الرافعة الرسمية لليسار فإني سأحاول في هذه الورقة تقديم تعريج تاريخي مبسط لتجربة الحزب الاشتراكي اليمني والتحديات التي واجهها وكذلك ارهاصات نشوء يسار مُجدد في أثناء الثورة وما بعدها، يسار خرج من رحم الحزب وابتعد عن سياقاته السياسية الرسمية ونضج في ساحات الثورة وميادينها وتمثل في الحركات الشبابية اليسارية التي كانت أدبياتها وآلياتها الثورية والسياسية انعكاس لديناميكية وعي اليسار وتفاعله الميداني وتبنيه لمطالب الفئات الاجتماعية التي أزاحتها المكونات السياسية المتصدرة للثورة.

 

لم تُعنى تجربة اليسار اليمني بالدراسة من قبل الباحثين اليمنيين الذين ركزت أبحاثهم على حركات التحرر الوطني ولم تقدم هذه الدراسات قراءة تحليلية لليسار والتجارب التي خاضها، ولأنه من الصعوبة التطرق إلى دور اليسار وتموضعاته السابقة -ما قبل الثورة- إلا فيما يخص تجربة الحزب الاشتراكي اليمني الذي يعد الرافعة الرسمية لليسار فإني سأحاول في هذه الورقة تقديم تعريج تاريخي مبسط لتجربة الحزب الاشتراكي اليمني والتحديات التي واجهها وكذلك ارهاصات نشوء يسار مُجدد في أثناء الثورة وما بعدها، يسار خرج من رحم الحزب وابتعد عن سياقاته السياسية الرسمية ونضج في ساحات الثورة وميادينها وتمثل في الحركات الشبابية اليسارية التي كانت أدبياتها وآلياتها الثورية والسياسية انعكاس لديناميكية وعي اليسار وتفاعله الميداني وتبنيه لمطالب الفئات الاجتماعية التي أزاحتها المكونات السياسية المتصدرة للثورة.

 

RSSFaceBookTwitterYouTube

لا يوجد أحداث في الوقت الحالي
عرض جميع الأحداث

تويتر

كتب

فيس بوك