منتدى البدائل العربي للدراسات: مؤسسة بحثية تأسست عام 2008 وتسعى لتكريس قيم التفكير العلمي في المجتمعات العربية، وتعمل على معالجة القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية في إطار التقاليد والقواعد العلمية، بعيدا عن لغة التحريض والدعاية السياسية، في إطار احترام السياقات السياسية والاجتماعية الخاصة، وأيضا القيم الإنسانية العالمية. ويعمل المنتدى على توفير مساحة لتفاعل الخبراء والنشطاء والباحثين المهتمين بقضايا الإصلاح في المنطقة العربية، تحكمها القواعد العلمية واحترام التنوع، كما يحرص المنتدى على تقديم البدائل السياسية والاجتماعية الممكنة، وليس فقط المأمولة لصانع القرار وللنخب السياسية المختلفة ومنظمات المجتمع المدني، في إطار احترام قيم العدالة والديمقراطية.

منتدى البدائل العربي للدراسات (AFA) يتخذ شكلا قانونيا متمثل في شركة ذات مسئولية محدودة (س.ت. 30743)

المعهد البولندي للشئون الدولية

كتبت هذه الورقة بالتعاون بين المنتدى العربي للبدائل (AFA) المعهد البولندي للشؤون الدولية (PISM) بالتركيز على الحالة المصرية، وأهمية التجربة البولندية كخبرة تساعد على عملية التحول في المنطقة العربية وعلى رأسها تونس ومصر. على الرغم من أن نموذج التحول الواحد لا وجود لها في كل بلد يمر بمرحلة انتقالية ، خاصة وأن الواقع البولندي به اختلافات عن مصر وتونس، إلا انه هناك بالتأكيد ما يمكن تقديمه من خبرات في هذا المجال. ونحن نعتقد أن القرن 21 هو الوقت المناسب للتغيرات لم يسبق لها مثيل في الشرق الأوسط ، فوتيرة هذه التغيرات تعتمد إلى حد كبير على سرعة وطبيعة التحول في كل من مصر وتونس. هذه الدول تعمل الآن بوصفها نماذج لدول الشرق الأوسط الأخرى، وأي دعم أو خبرات في هذا الوقت المضطرب مفيد ليس فقط لنجاح التحولات الخاصة بهما ولكن أيضا لإجراء تغييرات في أماكن أخرى من العالم العربي. بولندا تقدم تجربة فعالة وسلمية في الانتقال من الاستبداد إلى الحكم الديمقراطي التي تهم كلا من مصر وتونس.

نشر في كتب

كتبت هذه الورقة بالتعاون بين المنتدى العربي للبدائل (AFA) المعهد البولندي للشؤون الدولية (PISM) بالتركيز على الحالة المصرية، وأهمية التجربة البولندية كخبرة تساعد على عملية التحول في المنطقة العربية وعلى رأسها تونس ومصر. على الرغم من أن نموذج التحول الواحد لا وجود لها في كل بلد يمر بمرحلة انتقالية ، خاصة وأن الواقع البولندي به اختلافات عن مصر وتونس، إلا انه هناك بالتأكيد ما يمكن تقديمه من خبرات في هذا المجال. ونحن نعتقد أن القرن 21 هو الوقت المناسب للتغيرات لم يسبق لها مثيل في الشرق الأوسط ، فوتيرة هذه التغيرات تعتمد إلى حد كبير على سرعة وطبيعة التحول في كل من مصر وتونس. هذه الدول تعمل الآن بوصفها نماذج لدول الشرق الأوسط الأخرى، وأي دعم أو خبرات في هذا الوقت المضطرب مفيد ليس فقط لنجاح التحولات الخاصة بهما ولكن أيضا لإجراء تغييرات في أماكن أخرى من العالم العربي. بولندا تقدم تجربة فعالة وسلمية في الانتقال من الاستبداد إلى الحكم الديمقراطي التي تهم كلا من مصر وتونس.

RSSFaceBookTwitterYouTube

لا يوجد أحداث في الوقت الحالي
عرض جميع الأحداث

تويتر

كتب

فيس بوك